Nablus24- والد جندي الاحتلال المصاب في جنين يتحدث عن الكابوس الذي عاشه

والد جندي الاحتلال المصاب في جنين يتحدث عن الكابوس الذي عاشه

Nablus24- والد جندي الاحتلال المصاب في جنين يتحدث عن الكابوس الذي عاشه

ذكرت صحيفة “يديعوت احرونوت” انه بعد يوم من نجاتهما من محاولة القتل في جنين، التق أمس، في المستشفى الجندية والجندي المصابين. وفي مقابلة مع “يديعوت أحرونوت”، وصف والد الجندي الكابوس الذي مر به ابنه.

وقد دافع الأب تشارلي عن سلوك ابنه، وقال: هذه هي المرة الأولى التي يتواجد فيها في الضفة الغربية، لذلك ضل الطريق، كان هناك أشخاص مسلحون من حولهم، وتحدث ابني معهم دون أن يظهر علامات القلق، وحاول الشرح لهم بأنه أخطأ الطريق فقط. يسألونني لماذا لم يطلق النار على المهاجمين؟ – وأنا أقول إنه لو أطلق النار على الحشود لقتلوه”. ووفقا له، فقد قال له ابنه بعد الحادث: “كان هناك الكثير من الرجال المسلحين، وأنا لن أقوم بحركات تجعلهم يعتقدون أنني أريد إطلاق النار عليهم”.

ووفقا للأب، فإنه بينما كان ابنه يحاول تهدئة المهاجمين، أبلغت الجندية بالهاتف عن الحادث إلى الشرطة. “هناك تسجيلات لمحادثاتها، وصدرت تعليمات لهما بعدم لمس الأسلحة ووضع أيديهم على صدورهم”.

وقال الأب إن ابنه الذي أطلق سراحه من المستشفى أمس لم يتمكن من النوم. “انه لا يشعر جيدا، وكنا معه طوال الليل”.

وقال أيضا إن الجيش غاضب جدا على ابنه. وهذا ظلم، حسب رأيه. وأضاف: “انهم يجعلونه كبش فداء. هناك أمور لا أستطيع الحديث عنها بعد، لكن الحقيقة ستظهر في النهاية”.

وقال الأب إنه سمع عن الحادث عبر الإنترنت. “تلقيت وصلة، فتحتها، وفجأة شاهدت صور ابني وهو يتعرض للهجوم، أنت تراهم يضربونه، لكن لا تعرف إذا كان حيا أو ميتا، كنا في حالة من عدم اليقين لمدة ساعتين كاملتين. كان هذا جحيما. في كل لحظة ظهرت صور إضافية. أصبنا بالحمى بسبب الخوف والقلق”.

وقالت الجندية التي يتوقع أن يتم تسريحها من الجيش، أنهما كانا ينقلان معدات تشفير، وان شرطيا فلسطينيا وصل إلى المكان ودافع عنهما.

يشار إلى أن الجنديان أصيبا بجرح في وجههما بعدما اقتحما مدينة جنين الاثنين الماضي، حيث اكتشف المواطنون أمرهما واهجموهما، مما أدى لإصبتهما بجروح ورضوض.

ويأتي ذلك بعد أيام قليلة من قتل الاحتلال الشاب أحمد نصر جرار ومواطنين أخرين في المدينة، بالإضافة إلى تدمير عدد من منازل المواطنين.

أخبار ذات صله

تعليقات

تحميل ....