Nablus24- واشنطن تتجه للاعتراف بحائط البراق كجزء من "اسرائيل" والرئاسة ترد

واشنطن تتجه للاعتراف بحائط البراق كجزء من “اسرائيل” والرئاسة ترد

Post icon واشنطن تتجه للاعتراف بحائط البراق كجزء من “اسرائيل” والرئاسة ترد

كشف مسؤولون أميركيون كبار، أنه من المتوقع أن يضاف الى اعتراف ترامب القدس عاصمة لإسرائيل، اعتراف البيت الأبيض بالحائط الغربي في البلدة القديمة بالقدس كجزء من إسرائيل وفقا لما نقلته وكالة اسيوتشد برس.

وفي هذا السياق نقلت الوكالة عن مسؤول امريكي رفيع قوله: “نحن لا نتصور سيناريو لا يكون بموجبه حائط البراق تابعا لإسرائيل”.

من جانبه رد الناطق الرسمي باسم الرئاسة نبيل ابو ردينة على تلك التصريحات قائلا: “لن نقبل بأي تغيير على حدود القدس الشرقية المحتلة عام 1967”.

وتابع أبو ردينة: هذا الموقف الاميركي يؤكد مرة أخرى أن الادارة الأميركية الحالية أصبحت خارج عملية السلام بشكل كامل.

الى ذلك قال مسؤول أميركي آخر، إن زيارة مايك بنس، نائب الرئيس الأميركي دونالد ترامب، إلى القدس الأربعاء المقبل، تشكل “نهاية فصل وبداية فصل جديد” في عملية السلام بين الفلسطينيين وإسرائيل.

وأضاف: “نحن مستمرون في تركيزنا على عملية السلام، وكيف يمكن أن نقود هذا الوضع باتجاه نتيجة ما”.

وبحسب مسؤولين أميركيين، فإن الإدارة الأميركية ترغب في استئناف عملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، عقب قرار ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وبحسب هؤلاء المسؤولين في البيت الأبيض، فإن ذلك سيتم اعتبارا من الأسبوع المقبل، في محاولة لتهدئة التوتر بعد قرار ترامب بشأن القدس والذي يواجه إدانة واسعة من المجتمع الدولي ويؤجج العنف في المنطقة.

وفي هذا السياق يبني الأميركيون آمالهم على زيارة نائب الرئيس الأميركي، الذي يتوقع أن يصل الأربعاء إلى القدس. ويفترض أن ينضم إلى نائب الرئيس جايسن غرينبلات مبعوث ترامب للشرق الأوسط.

وكان الرئيس محمود عباس رفض الاجتماع بنائب الرئيس الأميركي عقب قرار ترامب بشأن القدس.

واكد الرئيس خلال خطابه في القمة الاسلامية الطارئة التي عقدت في اسطنبول الاسبوع الماضي، إن فلسطين لن تقبل بأن يكون للإدارة الأمريكية أي دور في العملية السياسية بعد الآن.

أخبار ذات صله

تعليقات

تحميل ....