Nablus24- وزير الزراعة يتفقد المشاريع الزراعية في محطة التنقية بنابلس

وزير الزراعة يتفقد المشاريع الزراعية في محطة التنقية بنابلس

Post icon وزير الزراعة يتفقد المشاريع الزراعية في محطة التنقية بنابلس

تفقد وزير الزراعة الدكتور سفيان سلطان امس المشاريع الزراعية في محطة التنقية الغربية التابعة لبلدية نابلس.
جاء ذلك خلال زيارة قام بها الوزير لمحافظة نابلس على رأس وفد من الوزارة، ضم كلاً من وكيل وزارة الزراعة المهندس عبد الله لحلوح، ومدير عام المياه والري الزراعي المهندس عصام نوفل، ووكيل مساعد الشؤون المالية والإدارية أحمد زكارنة، ومدير عام مكتب الوزير ناديا الأشهب، ومدير مديرية زراعة نابلس وجدي الكخن، وذلك للاطلاع على واقع الزراعة وتسويق المنتجات الزراعية في المحافظة .

وفي مستهل الزيارة، استقبل محافظ نابلس اللواء أكرم الرجوب الوزير سلطان والوفد المرافق في مكتبه، وحضر اللقاء نائب المحافظ عنان الأتيرة، ورئيس بلدية نابلس المهندس عدلي يعيش، ورئيس غرفة تجارة وصناعة نابلس عمر هاشم، ومدير دائرة الهيئات المحلية والمجالس القروية في المحافظة غسان دغلس، ومنسق لجنة الصحة والسلامة العامة مي حجاوي، ومدير عام التنمية والتخطيط مازن المحروم، ومدير عام وحدة العلاقات العامة في المحافظة زياد عثمان، ومدير العلاقات العامة حكيم أبو عيشة، والإعلامية ملاك أبو عيشة.

ورحب المحافظ الرجوب بهذه الزيارة المهمة، وتمت مناقشة مواضيع متعددة تخص الزراعة في محافظة نابلس، وأهمها التسهيل على تجار حسبة نابلس بما لا يتعارض مع قوانين الوزارة، وموضوع محطة الترحيل لمكب نفايات الصيرفي، وكذلك مشاريع استصلاح الأراضي، وشق الطرق الزراعية، وحفر الآبار، بالإضافة إلى ري بعض المزروعات بالمياه العادمة، وكيفية إتلافها وحماية صحة المستهلك.

وتوجه الوزير لزيارة محطة التنقية، حيث استمع لشرح من مدير المحطة المهندس سليمان ابو غوش حول المشاريع الزراعية القائمة، والآفاق الاستثمارية الواعدة.

وبيّن ابو غوش ان هناك ثلاثة مشاريع زراعية قائمة حاليا، احدها بمساحة 120 دونما خارج حدود محطة التنقية، وهو مزروع بعدة اصناف من الاشجار، بتمويل من USAID، ومشروع تجريبي تعليمي مساحته 40 دونما داخل المحطة ويتم فيه زراعة 15 نوعا من المحاصيل لدراسة أفضلها للزراعة، ومشروع ثالث بمساحة 120 دونما خارج محطة التنقية، ويتم فيه زراعة البرسيم واللوزيات والزيتون.

وأشار إلى ان المشروع الاكبر الذي يجري العمل عليه الان هو مشروع بقيمة 10 مليون يورو لزراعة 3000 دونم، وسيتم قريبا توقيع عقد مع استشاري ألماني لوضع الدراسات النهائية للتنفيذ، وتم توقيع اتفاقيات مع اصحاب 1400 دونم، أي 50% من مساحة المشروع، وتستعد البلدية لانشاء خزان ضخم للمياه المعالجة وتمديد خطوط ناقلة، موضحا ان المشروع يشمل كذلك بناء قدرات المزارعين وشراء معدات زراعية.

من جانبه، اشاد المهندس يعيش بالتعاون القائم بين البلدية ووزارة الزراعة، وعبر عن امله بتعاون الوزارة مع البلدية في مواجهة مشكلة الحمأة الناتجة عن محطة التنقية، والتي تضع على البلدية تكاليف مالية كبيرة للتخلص منها، والتي يمكن الاستفادة منها كسماد عضوي، بما يقلل من تكلفة المياه المعالجة، وينعكس ذلك على المزارع.
واستمع الوزير سلطان لاحتياجات وملاحظات عدد من المزارعين والجمعيات الزراعية، والتي تركزت حول ضرورة توفير الارشاد الزراعي للمزارعين، خاصة وان تجربتهم في الزراعة المروية حديثة، وهم بحاجة للتوجيه الدائم.

بدوره، عبر الوزير سلطان عن اعجابه بالمشاريع القائمة في محطة التنقية، والتي تغطي مساحات كبيرة من الاراضي ستصل إلى أكثر من 3000 دونم، وهو ما يعادل 7% من مساحة الاراضي المروية في الضفة الغربية، وقد تزداد المساحة مستقبلا وتشمل اصنافا متعددة من المحاصيل الزراعية.

وعبر عن امله باقامة محطات تنقية اضافية في مختلف المحافظات، وهو ما سيؤدي الى زيادة مساحة الزراعة المروية وانتاج منتجات زراعية تضاهي المنتجات العالمية.

وأكد على استمرار التعاون ما بين الوزارة وبلدية نابلس منذ بدء مشروع محطة التنقية، مبينا ان الوزارة قامت مؤخرا باعداد نظام جمعية مستخدمي المياه المعالجة، والذي تم اقراره بالتعاون المشترك مع سلطة المياه، وهو ما وضع آلية قانونية تنظم عملية استخدام المياه المعالجة من جانب المزارعين والمؤسسة التي ترعى المحطة.

وأكد ان وزارة الزراعة بدأت بعملية الاشراف الكامل على هذه المشاريع الزراعية، وهناك برامج ارشادي كامل، مضيفا ان الوزارة تضع كل امكانياتها لخدمة هذا القطاع وتوفير الارشاد للمزارعين.

أخبار ذات صله

تعليقات

تحميل ....