هيا عبدالسلام : أبحث عن الجرأة وهذه حقيقة زواجي من فؤاد علي - Nablus24

هيا عبدالسلام : أبحث عن الجرأة وهذه حقيقة زواجي من فؤاد علي

Nablus 24: في حديث صريح جداً، وضعت النجمة هيا عبدالسلام النقاط على الحروف، وردّت دون تردّد على جميع ما أثير عنها وعن أعمالها التي قدمتها في شهر رمضان، والتي توّجت من خلال استفتاء لمجلة” سيدتي” لمسلسلات وبرامج رمضان 2014 بجائزتي أفضل ممثلة خليجية عن مسلسلي: “للحب كلمة” و”مسكنك يوفي”. هيا عبدالسلام تحدثت عن المؤامرات التي تعرضت لها مؤخراً، مؤكدة أنها لم تتأثر بها ولا تستطيع توجيه الاتهام لأشخاص معينين؛ لأنها تربّت على عكس ذلك، وأشارت إلى طبيعة علاقتها مع زميلاتها وزملائها، نافية ارتباطها وزواجها من الفنان فؤاد علي، وذكرت شروطها ومواصفات زوج المستقبل في الحوار التالي:

بداية، هل توقعت الفوز بجائزتين في استفتاء قراء مجلة «سيدتي» عن أفضل الأعمال الدرامية في شهر رمضان الفائت؟
للأمانة، لم أتوقع الفوز بجائزتين معاً عن أفضل ممثلة في مسلسلي «للحب كلمة» و«مسكنك يوفي»، نظراً للمنافسة الكبيرة والشريفة بين زملائي وزميلاتي والذين تميزوا بأعمالهم الرمضانية، والشكر الجزيل لمجلة «سيدتي» ولجمهوري على هذا التتويج والذي سيكون بلا شك دافعاً لي مستقبلاً لتقديم كل ما هو أفضل وأجمل.
قدمت 3 أعمال دفعة واحدة خلال شهر رمضان الفائت، ألم تخشي من تشتت الجمهور؟
لله الحمد، حققت مسلسلاتي التي قمت ببطولتها في شهر رمضان الفائت متابعة كبيرة بشهادة الجمهور والنقاد، سواء كان «للحب كلمة» أو «مسكنك يوفي» أو «يا من كنت حبيبي». ولا أخفيك أنني أبحث عن الكيف على حساب الكم ولازلت أعتبر نفسي في عز وذورة نشاطي الفني، ناهيك عن أن التنويع صعب في اختيار الأدوار التي تعرض علي. فالجمهور يترقب ما هو جديد ومختلف عن الأعمال السابقة التي قدمتها. ومن هنا، تكمن المعادلة الصعبة
بين الكمّ والكيف معاً، لأنني لا أرضى بنجاح عمل واحد فقط على حساب العملين الآخرين؛ لأنني حرصت على تقديم شخصيات مختلفة بجميع تلك الأعمال.
وماذا عن الـ «نيو لوك» في شخصية دينا بمسلسل «للحب كلمة»؟
الـ «نيو لوك» الذي ظهرت به في شخصية دينا بمسلسل «للحب كلمة» تطلبته ظروف العمل وشخصية الفتاة الحرة بآرائها وأفكارها والعنيدة أيضاً، والتي تعيش مدللة من والديها وتقود مركبة رياضية. وهي نموذج واقعي وموجود بمجتمعاتنا وتسعى لترسيخ والتأكيد على القاعدة الاجتماعية والنفسية «لا تحكم على الإنسان من منظره الخارجي بعيداً عن جوهره ومعدنه الحقيقي». وواقعياً، لن أقصّ شعري بهذه الطريقة وأظهر بتلك التسريحة.
هل تفضلين أيضاً قيادة المركبات الرياضية؟
نعم، ولديّ واحدة منها أستمتع بقيادتها ولكني أقودها بسرعة معقولة وألتزم بقواعد المرور.

تجنّوا عليّ
كان من المفترض أن تقومي ببطولة فوازير رمضان على شاشة أبوظبي؟
بالفعل، كان هناك مشروع لتقديم فوازير على شاشة أبو ظبي الفضائية برمضان الفائت، وكانت المفاوضات مبدئية. ولكن، مع ضيق الوقت، لانشغالي بتصوير 3 أعمال معاً والشروط التي وضعتها بضرورة الظهور بشكل مختلف؛ لأنني مقتنعة تماماً أنني لست فنانة استعراضية رغم كوني بنتاً للمسرح، وعندما يحين وقت تقديمي للفوازير لا بد أن أكون مرتاحة لظروف التجربة بشكل كامل. فهناك قيود معينة سألتزم بها من المستحيل تجاوزها.
ما تقييمك لعام 2014؟
كانت سنة عجيبة وجميلة معاً.
ولكنك تعرضت لمؤامرات مختلفة وشائعات وصلت إلى حياتك الشخصية واتهامك بقضية مخدرات؟
لا أعلم من وراء تلك المؤامرات والتي لم تحرك شعرة برأسي لأنني واثقة بنفسي وبجمهوري، وأصدقك القول إن تربيتي والأجواء الأسرية التي نشأت بها تمنعني من أن أوجّه أصابع الاتهام لأي شخص تسبّب بنشر صورة من أوراقي الشخصية والتجني عليّ في قضية مخدرات، رغم أنني كنت حينها خارج الكويت أقضي إجازتي في تركيا. وعموماً، القضية يتولاها أحد المحامين ولم أسأله عنها بعد، فالقضاء الكويتي العادل سينصفني كما ينصف المظلومين دوماً، وربما سؤالك يجعلني أساله عن القضية وماذا حدث بها «تضحك»، وكما قلت لك لا أستطيع من منطلق مبادئي وتربيتي أن أتعامل مع الآخرين بسوء نية وأوجّه اتهاماً مباشراً لأشخاص معينين. ولا أجزم أن نجاحي خلال أعمالي الثلاثة بشهر رمضان استفز البعض من ضعاف النفوس لتدبير مؤامرة وإشاعة بغيضة؛ لأن توقيتها جاء بالصدفة بعد نجاحي حينها.
يؤخذ عليك الطيبة في إجاباتك، رغم أن كل المؤشرات تشير إلى وجود فعل فاعل بنشر صورة من رخصة المرور؟
مثل هذه الأمور سهلة بنشر الإثباتات الشخصية لأي شخص ولا تقتصر على الفنانين أو المشاهير.
ماذا عن انتقاد فهد العليوة مؤلف «للحب كلمة» والفنان أحمد حسين لإخراجك المسلسل؟
ولماذا قاموا باستلام جوائزهم عن المسلسل بأحد المهرجانات؟! عموماً، لا تعليق، فالكلام سهل جداً!

ما أتمناه من شقيقتي
يقال إنك حالياً الأغلى أجراً بين الفنانات في الكويت؟

لا أعرف أجور زميلاتي الأخريات حتى أجيب عن سؤالك، لكني أقوم برفع أجري باستمرار بعد الانتهاء من كل مسلسل ناجح.
وأجرك كمخرجة؟
أؤكد لك أن أجري كمخرجة الآن مساو للمخرجين المتميزين حالياً في الوسط الفني الخليجي.
ماذا عن شقيقتك المخرجة لولوة عبدالسلام؟
أتمنى أن يأتي يوم وأكون ممثلة في مسلسل تقوم بإخراجه شقيقتي لولوة. ونحن نشجع بعضنا البعض باستمرار، وقد حالت ارتباطاتها مؤخراً دون أن نتعاون معاً، وهي تحضّر لعدّة أعمال ستكون مفاجأة للجميع، أتمنى لها التوفيق بها.
بين الزواج والطلاق
كثرت بالوسط الفني حالات الانفصال والطلاق بين زملائك الفنانين، ومنهم على سبيل المثال: شجون الهاجري ومحمود بوشهري. ما هو شعورك عند سماعك لتلك الأخبار؟
بشكل عام، أي حالة طلاق وانفصال بين شخصين أتضايق عند علمي بها. ويبقى الطلاق أبغض الحلال عند الله، وأتمنى الخير والتوفيق للجميع في حياتهم الفنية والشخصية. وعموماً، ارتفاع معدلات الطلاق لا يقتصر فقط على الوسط الفني، بل في جميع المجتمعات الخليجية، وأحد أسبابها بلاشك الزواج المبكر.
وهل تخشين وتخافين من الزواج؟
لماذا أخاف؟ الزواج كان ويبقى قسمة ونصيب، وإذا قدر الله لي الزواج من شخص مؤمن بعملي كفنانة ويعلم عند الارتباط بي أنني قبل الزواج فنانة وسأستمر بالفن، فلن أتردد حينها بالزواج من شخص نكون متفاهمين معاً على مختلف أمور الحياة، مع التشديد أن للرجل خصوصية في كلمته لدى اتخاذه للقرارات النهائية حتى مع قوة شخصية زوجته، فمن خصوصية الرجل أن يكون «سي سيد».
ولا معنى للرجل أن يكون سلبياً ولا يتخذ أي قرار وشخصيته ضعيفة.
تطلقين دوماً على جمهورك في وسائل التواصل الاجتماعي «الشعب الهيوني»، هل هو جمهور طيب أم شرس مع الآخرين؟
لا، إطلاقاً، جمهوري طيب للغاية. ومن الطبيعي أن يغضب من أي هجوم عليّ من الآخرين ويقوم بالدفاع عني. فلهم كل الشكر، علماً بأنني لا أطلب منهم الردّ على من يقسو بهجومه عليّ. وهم بلاشك يتفهمون طباعي فلا تجدهم يدخلون في مساجلات أو مهاترات مع فانز الفنانين الآخرين. وبالعكس، تجدهم في المناسبات السعيدة لجماهير زملائي وزميلاتي أول المبادرين بالتهنئة لهم.

أخبار ذات صله

تعليقات

تحميل ....