احتفى قسم الفنون الجميلة في جامعة النجاح الوطنية بفوزه في المراتب الثلاث الأولى بمسابقة اسماعيل شموط.

و كانت دار الكلمة الجامعية للفنون والثقافة في مدينة بيت لحم، احتفلت بتسليم جوائز مسابقة اسماعيل شمّوط للفن التشكيلي لعام (2019)، على مسرح دار الكلمة الجامعية.

None

 عنوان المسابقة توّج على اسم لوحة إسماعيل شموط “الى أين” التساؤل الذي يستفز ذاكرة الزمان والمكان ويضرب أطنابه في ذاكرة كل فلسطيني.

وعبّرت اللوحة بكلمتين عن مأساة استمرت (70) عامًا، ولكنها تظلُّ رمزًا لشعب يتسلّح بالقوة والصبر فلا يلين؛ لأنه صاحب القضية الأصعب.


شارك في المسابقة (63) فنانًا عربيًّا عبَّرت لوحاتهم الفنية عن المخاطر التي تهدد الإنسان ومتعلقاته كاملة بسبب ممارسات القوى الإستعمارية الإستيطانية.

وقد عكست الأعمال الفنية المشاركة الكثير من المواضيع التي تمس بشكل مباشر القضية الفلسطينية، كحق العودة واللاجئين، والانقسام، والقدس، وجدار الفصل العنصري، ومعاناة الشعب جرّاء تنكيل احتلال غاشم بهم.

الكثير من المشاعر ضجّت بها الأعمال المشاركة منها السخط والألم، والقهر والقوة والإصرار والأمل الذي يظلُّ بابًا مفتوحًا حتى آخر فلسطيني.

لجنة التحكيم

تكوّنت لجنة التحكيم من عشرة فنانين من لبنان والعراق وتونس وسويسرا والأردن وفلسطين، بحثوا وقرروا الفائزين بالمرتبة الأولى والثانية والثالثة، بعد نقاشات طويلة.

وكان لقسم الفنون التشكيلية في جامعة النجاح الوطنية  نصيب الأسد إذ حصد المراتب الأولى والثانية والثالثة ، على النحو التالي:

 تقاسم المرتبة الأولى كل من أحمد محمد ياسين و معتز روني حجير وقد حصل كل منهما على جائزة مالية بقيمة 1500 دولار، ونال محمود محمد حامد المرتبة الثانية وحصل على جائزة بقيمة 1000 دولار، كما نالت ريم عبد العزيز النتشة المرتبة الثالثة وجائزة بقيمة 1000 دولار.

الأعمال المشاركة 

اللوحة التي احتلت المرتبة الاولى مناصفة في مسابقة جائزة اسماعيل شموط، 2019 للفنان احمد ياسين

اللوحة التي احتلت المرتبة الاولى مناصفة في مسابقة جائزة اسماعيل شموط، 2019 للفنان معتز حجير

اللوحة التي احتلت المرتبة الثانية في مسابقة جائزة شموط، الدورة الخامسة للفنان محمود محمد حامد

اللوحة التي احتلت المرتبة الثالثة في مسابقة جائزة شموط للفنانة ريم النتشة

منال الزعبي- النجاح الاخباري