دول مجلس التعاون الخليجى يعلنون من الدوحة دعمهم الكامل لمصر والسيسى - Nablus24

دول مجلس التعاون الخليجى يعلنون من الدوحة دعمهم الكامل لمصر والسيسى

Nablus24: جدد البيان الختامى لقمة قادة دول مجلس التعاون الخليجى فى دورته الـ35 على مواقف دول الخليج العربى الثابتة فى دعم مصر وبرنامج الرئيس عبد الفتاح السيسى المتمثل فى خارطة الطريق، مؤكدا مساندة المجلس الكاملة ووقوفه التام مع مصر حكومة وشعبا فى كل ما يحقق استقرارها وازدهارها، وأكد المجلس على دور مصر العربى والإقليمى لما فيه خير الأمتين العربية والإسلامية.

وبدوره، قال وزير الخارجية القطرى خالد بن محمد العطية، إن وجود مصر قوية أمر يخدم كل العرب بما فى ذلك دول مجلس التعاون الخليجى، جاء ذلك ردا على سؤال حول وجود مصالحة بين مصر وقطر، وذلك فى المؤتمر الصحفى، الذى عقده العطية مساء اليوم فى ختام أعمال القمة الخليجية الخامسة والثلاثين بالدوحة، وقال: “لم يكن هناك خصومة بين مصر وقطر حتى تكون هناك مصالحة بين البلدين”، وذلك حسب تعبيره.

وأضاف، “نحن ومنذ 25 يناير أيدنا تطلعات الشعب المصرى، وكنا مع مصر القوية والقادرة باعتبارها سندًا للعالم العربى ودول الخليج”.

وصادق المجلس الاعلى لدول مجلس التعاون الخليجى فى اختتام أعمال قمة الدوحة الـ35 اليوم على قرارات وتوصيات وزراء الداخلية بشأن انشاء جهاز شرطة خليجى مقره العاصمة الإماراتية أبو ظبى.

ووافق قادة دول مجلس التعاون وفق ما جاء فى البيان الختامى لقمة الدوحة على تسريع آليات تشكيل القيادة العسكرية الموحدة للمجلس معتمدين إنشاء (قوة الواجب البحرى 81) الموحدة، معتمدا القادة كذلك (إعلان حقوق الإنسان) لدول الخليج العربية داعين إلى استمرار جهود التعاون والتكامل بين الدول الاعضاء لاسيما ما يتصل بالتكامل الاقتصادى.

وسجل البيان ارتياح مجلس التعاون الخليجى لما تم انجازه من خطوات اجرائية فى مجال الشراكة الاستراتيجية مع الاردن والمغرب والاستمرار فى الحوارات بهذا الشأن، وحول العنف والتطرف جددت دول مجلس التعاون الخليجى موقفها الرافض لكل صور التطرف والإرهاب، مؤكدة التزامها بنبذ التطرف الفكرى.

وأكدوا فى البيان الختامى الذى تلاه الأمين العام لمجلس التعاون الخليجى عبد اللطيف الزيانى أن دول الخليج تقف صفا واحدا ضد الإرهاب وتسعى لتجفيف منابعه ومصادر تمويله مرحبين فى الوقت ذاته بقرار مجلس الأمن الدولى الذى يدين انتهاكات حقوق الإنسان فى كل من العراق وسوريا.

وفى الشأن الإيرانى أكد البيان الختامى أهمية العلاقات الإقليمية المبنية على أسس حسن الجوار وعدم التدخل فى الشئون الداخلية لدول المنطقة وعدم استخدام القوة او التهديد بها، مجددا رفض الاحتلال الإيرانى للجزر الإماراتية الثلاث ودعم السيادة الإماراتية عليها، كما دعم البيان مقررات الحوار الوطنى الشامل فى اليمن داعيا كافة الأطراف لحل الخلافات بالطرق السلمية وشجب أعمال العنف التى تمارس هناك.

وفى الملف الليبى طالب البيان الوقف الفورى لأعمال العنف فى ليبيا مشددا على وجوب اعتراف جميع الأطراف بشرعية مجلس النواب المنتخب، وتطرق البيان إلى أن استمرار تدهور الأوضاع فى سوريا لا يخدم أمن واستقرار المنطقة مرحبا بنتائج اجتماع مجلس الأمن الذى قرر فرض عقوبات على الجماعات الإرهابية.

وأكد المجلس الدعم الدائم لحق الفلسطينيين فى إقامة دولتهم وعاصمتها القدس الشرقية مدينا “الاعتداءات الوحشية” التى تمارسها إسرائيل ضد المدنيين العزل.

أخبار ذات صله

تعليقات

تحميل ....