Nablus24-  بيت لحم تستعد لاستقبال أعياد الميلاد المجيد

بيت لحم تستعد لاستقبال أعياد الميلاد المجيد

Post icon  بيت لحم تستعد لاستقبال أعياد الميلاد المجيد

كشف محافظ بيت لحم كامل حميد، عن نيّة المؤسسات الفلسطينية الرسمية والشعبية، إعطاء هامش أكبر للمظاهر الوطنية، خلال احتفالات أعياد الميلاد هذا العام 2018.
وقال حميد لغرفة تحرير معا إن عشرات الاجتماعات عقدت ما بين المحافظة والمؤسسات الدينية والشعبية والرسمية من أجل التميز باحتفالات عيد الميلاد هذا العام، وتم الاتفاق على أن يتم التركيز على المسار الديني كما هو، وإعطاء هامش أكبر للاحتفالات الوطنية.
وبيّن، أن رسالة بيت لحم هذا العام، ستأتي تتويجا للمواقف التي أطلقتها مؤسسات كنسية، وبلدية بيت لحم وشخصيات دينية، وستكون ضد ما يسعى رئيس الوزراء الإسرائيلي لتكريسه لدى المجتع الدولي، حول واقع المسيحيين في فلسطين، “ورفضا للفتنة، وإظهارنا ضعفاء، سيظهر العكس تماما. الوضع الداخلي أكثر تماسكا وأكثر وحدة وأكثر شراكة بين المؤسسات الكنسية والبلديات وباقي المؤسسات الوطنية والشعبية”.

وعلى صعيد الاستعدادت الأمنية والتنظيمية لاحتفالات الميلاد التي يتوقع- حميد- أن تشهد إقبالا غير مسبوق من قبل السياح والحجاج القادمين من مختلف أنحاء العالم، أكد المحافظ لـ معا، وجود خطة “طموحة” لتوفير الأمن لجميع الزوار مع تسهيلات للمواطنين.
ومن ملامح الخطة أوضح حميد، أنها ستشمل إجراءات مرورية من أجل تخفيف الضغط، وكذلك التأكد من جاهزية البنية التحتية لاستيعاب الأعداد القادمة إلى بيت لحم، وخاصة ما يتعلق بالفنادق والصحة والطرق والكهرباء والمياه.
ورأى، أن مشاركة رئيس دولة فلسطين محمود عباس، ورئيس الوزراء رامي الحمد الله، في احتفالات عيد الميلاد ستحظى هذا العام باهتمام كبير، لا سيما مع إعلان بيت لحم عاصمة للثقافة العربية، والاهتمام المتزايد دوليا بالمدينة.
رسالة الميلاد
وحول رسالة الميلاد لهذا العام، قال المحافظ كامل حميد: إنها “ستكون قوية أكثر، وستتضمن دعوة العالم للتركيز على بيت لحم. هي صوت القدس، ورسالة القدس، وحامية للقدس، وتوامة ما بين القدس وبيت لحم ستظهر جلية من خلال المشاركة في احتفالات الميلاد”.
بيت لحم في دائرة الاهتمام
على صعيد آخر استعرض محافظ بيت لحم جملة من الإجراءات والمشاريع التي شرعت السلطة بتنفيذها للنهوض بواقع بيت لحم على الاجتماعي والاقتصادي والأمني، مشيرا إلى أن الرئيس استجاب لكثير من المناشدات والدعوات التي رفعت له، وقرر زيادة عناصر الشرطة بمائتي عنصر إضافي، كما أعطى تعليماته بفرز قاض للتسويات، إثر تراكم 1700 قضية واعتراض بعد أن تجمد النظر في قضايا التسويات منذ شهر أيار/ مايو 2017.
ومن بين المشاريع، التي أشار حميد إلى العمل على تنفيذها، عددا من مشاريع البنية التحتية منها: طرق، ومتنزهات، وميادين عامة، وكذلك إقامة مستشفى بتمويل هندي، وتوفير خدمات صحية نوعية وخاصة مثل قسم القلب، وعلى المستوطى الاقتصادي أكد المحافظ، بدء العمل بالمرحلة الثانية من المنطقة الصناعية بالقرب من المستشفى العسكري شرق بيت لحم بتمويل بولندي، إضافة إلى بناء العديد من المدارس.
وتحدث محافظ بيت لحم، عن تعاون مشترك بين البلديات والمؤسسات المختلفة، من أجل الخروج بخطة مشتركة للتحضير لمناسبة بيت لحم عاصمة للثقافة العربية.

أخبار ذات صله

تعليقات

تحميل ....