Nablus24- بلدية نابلس تنفذ إصلاحات للبنية التحتية في حي خلة العامود

بلدية نابلس تنفذ إصلاحات للبنية التحتية في حي خلة العامود

Post icon بلدية نابلس تنفذ إصلاحات للبنية التحتية في حي خلة العامود

شرعت بلدية نابلس خلال العام الحالي بمشروع إعادة تأهيل الشوارع والبنية التحتية في حي خلة العامود الذي يعاني من مشاكل كبيرة في البنية التحتية، حيث تمت إعادة تأهيل شوارع وأرصفة في عدة مناطق من الحي، كما سيتم العمل على إكمال تأهيل باقي الشوارع فيه خلال الفترة المقبلة، وذلك لإنهاء معاناة أهالي الحي وخاصة خلال فصل الشتاء.

وأشار مهندس بلدية نابلس سامح العاصي إلى أن منطقة خلة العامود كانت منطقة مهملة، وآخر عمل وترميم فيها كان عام 2006 عندما عملت بلدية نابلس على فتح شوارع بالمنطقة العلوية فيها بالإضافة لعمل جدران استنادية لحماية الناس ومنع الأضرار.

ونوه إلى أن المجلس البلدي الحالي خصص موازنة في البلدية للأرصفة، حيث يتم العمل على بناء وتأهيل أرصفة في المناطق التي تحتوي انحدارات لتعمل على حجب وعدم وصول المياه للشارع لتسهيل حركة المواطنين في تلك المناطق ومنها منطقة خلة العامود.

وأكد أن منطقة خلة العامود فيها كثافة سكانية عالية فحصل تعديات كبيرة فيها، فتم إعطاؤها أولوية للبدء ببناء وتأهيل الأرصفة، كما تمت إزالة الأسوار القديمة المنهارة والجدران الآيلة للسقوط واستبدالها بموافقة السكان.

وأضاف: قمنا بمراعاة عدة جوانب في بناء الأرصفة، فيجب ألا يكون الرصيف مرتفعا ففي النهار بإمكان الناس المرور من فوقه وفي الليل يكون مصفا للسيارات، وكان هناك تعاون كبير من السكان والبلدية من أجل استكمال هذا المشروع على أكمل وجه”.

كما تم تأهيل شارعين في المنطقة وهما شارع الطلعة الشرقية وشارع المسجد، وخلال الفترة المقبلة سيتم الانتقال لمناطق أخرى من خلة العامود، وسوف يتم دهن الأرصفة وعمل خطوط المشاة في الشوارع .

من جهتها أشارت سماح الخاروف عضو مجلس بلدي نابلس إلى أن الفكرة انطلقت من البداية من لجة أهالي الحي وتتكون اللجنة من 15 عضوا من النساء والرجال، وعملت البلدية اجتماعا مع اللجنة بهدف الحديث عن التهميش في منطقة خلة العامود، مع العلم بأن خلة العامود لم تحصل على اهتمام من المجالس البلدية سابقا،فتم تقديم مجموعة من الطلبات تتعلق بالبنية التحتية والأرصفة والمياه وتعبيد بعض الشوارع.

وأكدت أن منطقة مسجد العامود كانت بحاجة لتأهيل لأنها من أقدم المناطق التراثية في مدينة نابلس، وأيضا هناك حاجة لتأهيل الحديقة الموجودة في المسجد فتم الاجتماع مع رئيس بلدية نابلس الحاج عدلي يعيش وبعض الأعضاء وتقديم الطلبات التي تمت الموافقة عليها من قبل البلدية.

وشددت الخاروف على أهمية التركيز على المناطق المهمشة في نابلس لأنها تشكل عبق التاريخ في نابلس، ودعت باسم بلدية نابلس وأعضائها الأهالي إلى تشكيل اللجان في كل منطقة حتى يتم من خلالها التوجه إلى البلدية وتقديم الطلبات التي يحتاجونها في مناطقهم.

بدوره شكر المواطن وليد حمزة من سكان منطقة خلة العامود بلدية نابلس على استجابتهم لطلب سكان المنطقة، مشيرا إلى أنه لأول مرة منذ 30 عاما ينفذ مشروع بهذا الحجم في الحي، “فهذه المناطق كانت تعاني من مشاكل كبيرة لأنها منطقة مدارس وفيها عدد كبير من الطلاب من الفئة العمرية الصغيرة، وهذه المنطقة تعرف بكثرة المنحدرات والطلعات فيها، ففي الشتاء تملأ المياه الشارع من كل الاتجاهات، وبالتالي جاء هذا المشروع بالوقت المناسب ليخفف من تلك الأزمات التي تحدث في الشتاء”.

وأضاف أن المشروع عمل على إزالة السناسل التي كانت تملأ المكان منذ 50 عاما، بالإضافة لإغلاق بعض الحفر، وطالب البلدية بإتمام المشروع في أقرب وقت ممكن لأن ذلك سيؤدي إلى إنهاء كافة المشاكل في البنية التحتية التي يعاني منها الحي.

أخبار ذات صله

تعليقات

تحميل ....