الوكالة الامريكية للتنمية الدولية (USAID) تفتتح مشاريع للتغليف والتغذية في قلقيلية وطوباس - Nablus24

الوكالة الامريكية للتنمية الدولية (USAID) تفتتح مشاريع للتغليف والتغذية في قلقيلية وطوباس

IMG_9814

نابلس24/شادي جرارعه/ قامت الوكالة الامريكية للتنيمة الدولية ( USAID )بجولة على عدد من المشااريع في محافظتي قلقيلية وطوباس بحضور ممثل الوكالة جيف هاردي ووزير الزراعه السابق وليد عساف ومحافظي قلقيلية وطوباس وتم خلال الجولة إفتتاح شركتي التعبئه والتغذية في قلقيلية وطوباس.

IMG_9836

ومن ناحيته شكر المدير العام للشركه الخضراء في قلقيلية حسين الصفدي الوكالة الامريكية على وقفتها ومساعدتها للمزراع الفلسطيني من خلال استثماراتها داخل الاراضي الفلسطينية ومساعدته على تصدير محصوله الزراعي الى الدول الاوروبية , واشار الصفدي بأن هذا المشروع يشكل منذ البداية نقلة نوعيه في إطار تحسين ورفع كفاءة المنتج الفلسطيني ومنافسته في الاسواق الخارجية من خلال توفير اليات التعبئة والتغليف والفرز والمساعده على استقرار السوق المحلي والحفاظ على اسعار مناسبة للمنتج الفلسطيني , واكد الصفدي بأن مجموع ما تم تصديره من منتجات خلال هذا الموسم يزيد عن 800 طن من المنتجات الزراعيه المختلفه حيث تم تصدير 389 من محصول الجوافه و 67 طن من الافوجادو و39 طن من الفلفل الملون بالاضافه الى 300 طن من المنتجات الزراعيه الاخرى واضاف الصفدي بأنه يجب ان يكون هناك مثل هذه المؤسسات للحفاظ على المنتج الفلسطيني من التلف ولتشغيل العديد من المزارعين والايدي العامله وتقليص عدد العاطلين عن العمل ,وبالسياق ذاته شكر مدير عام شكرة TUBACK موفق ضراغمه جميع القائمين على المشاريع والمنشأت لما ساهموا فيه من ايجاد فرص عمل للشباب ومساندة المنتج الوطني الفلسطيني ومنافسته بالاسواق العالمية من خلال إيجاد منشأات التعبة والتغذية التي تعمل على حفظ المنتج الفلطسيني من التلف ووصوله الى اكبر قدر ممكن من الاسواق المحلية والعالمية .

ويذكر ايضا بأن وزير الزراعه السابق وليد عساف أكد بأن المشكلة التي كانت تواجه المزراع الفلسطيني هي بالمقام الاول كيفية تصدير منتجاته للسوق العالميه لعدم حصولها على المواصفات العالميه لغياب التعليف الصحيح وثلاجات حفظ المنتجات ولكن من خلال هذه المنشأت سيكون بإستطاعة المزارع الفلطسيني تصدير منتجاته الى السوق العالميه وبمواصفات ومقاييس دولية.

IMG_9827

أخبار ذات صله

تعليقات

تحميل ....