Nablus24-  السلطة ترسل ثلاثة رسائل متطابقة إلى مجلس الأمن

السلطة ترسل ثلاثة رسائل متطابقة إلى مجلس الأمن

Post icon  السلطة ترسل ثلاثة رسائل متطابقة إلى مجلس الأمن

 

 

بعث المندوب المراقب لدولة فلسطين في الأمم المتحدة، السفير د. رياض منصور، بثلاث رسائل متطابقة لكل من رئيس مجلس الأمن لشهر اكتوبر (جنوب افريقيا) والأمين العام للأمم المتحدة ورئيسة الجمعية العامة، ليطلعهم على آخر مستجدات الأحداث في فلسطين وليشدد على ضرورة تطبيق قرارات مجلس الأمن المتعلقة بحقوق الفلسطينيين غير القابلة للتصرف.
وأدان السفير منصور في مستهل الرسالة بأشد العبارات الهجمات العنيفة ضد المدنيين، وأعمال التحريض والاستفزاز المروعة في الأماكن المقدسة في القدس الشرقية المحتلة التي ترتكبها قوات الاحتلال الإسرائيلية والمستوطنون الإسرائيليون المتطرفون، حيث تشكل هذه الاعمال انتهاك للقانون الدولي بما في ذلك القانون الدولي الإنساني وحقوق الإنسان. حيث تقوم إسرائيل بانتهاك خطير لالتزاماتها بموجب قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة، بما في ذلك قرار مجلس الأمن رقم 2334 (2016)، الذي يدعو تحديداً إلى وضع حد للأنشطة الاستيطانية الإسرائيلية وإنهاء جميع أعمال العنف والاستفزاز والتحريض.
وأضاف السفير منصور ان تكررعمليات التوغل العنيفة التي يقوم بها مستوطنين متطرفين بحماية من قوات الاحتلال الإسرائيلية في الحرم الشريف، تؤدي الى استفزاز المصلين المسلمين، وأشار الى تقديرات الأوقاف الإسلامية بأن أكثر من 2700 مستوطن قاموا بعمليات توغل في الحرم الشريف منذ بدء العيد اليهودي الأسبوع الماضي. وقال ان التصريحات الحكومة الإسرائيلية التحريضية ضد الفلسطينيين مستمرة وتشجع المستوطنين الاسرائيليين على تنفيذ هجمات على المواطنين الفلسطينيين في موسم حصاد الزيتون، وأشار منصور الى اهمية موسم الحصاد كحدث اقتصادي واجتماعي وثقافي للشعب الفلسطيني.
وأضاف السفير منصور الى الهجمات التي يتعرض لها المزارعين والأسر الفلسطينية العُزل في جميع أنحاء مناطق الضفة الغربية المحتلة- في الشمال جنين وطولكرم، نابلس ورام الله، في الجنوب بيت لحم والخليل- من قبل المستوطنين المسلحين والمتعصبين، بالإضافة الى ارتفاع تدمير الممتلكات الفلسطينية التي يقدرها مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية بأنها أعلى بنسبة 40 ٪ من العام الماضي، مؤكدا على البيئة القسرية الناجمة عن هذا الاحتلال غير القانوني لا تطاق بالنسبة للسكان الفلسطينيين.
وأضاف د. منصور أن عجز المجتمع الدولي والشلل الذي يصيب مجلس الأمن يشجع الاحتلال على الاستمرار بازدراء القانون الدولي ومواصلة انتهاكاته وتنفيذ سياساته على الأرض دون رادع، مشيرا في الرسالة إلى إخفاق مجلس الأمن في إصدار قرار يدين طرد بعثة المراقبين الدوليين من الخليل. وقال إن الفشل في ضمان المساءلة سيؤدي الى تداعيات خطيرة على الشعب الفلسطيني والشعب الإسرائيلي وعلى آفاق التوصل إلى حل سلمي.
وطالب منصور المجتمع الدولي ومجلس الأمن إلى التحرك فورا لمواجهة هذا التهديد المستمر للسلم والأمن الدوليين تنفيذا لقراراته ذات الصلة، وتماشيا مع الالتزامات القانونية الدولية لمنع الهجمات على المدنيين الأبرياء، وضمان حمايتهم وحماية الأماكن المقدسة وتجنب التصعيد، وقال السفير منصور انه يجب اتخاذ إجراءات جماعية وفردية لمحاسبة إسرائيل على جميع الانتهاكات المرتكبة في سياق هذا الاحتلال غير المشروع، حيث من الواجب إرسال رسالة واضحة إلى إسرائيل-السلطة القائمة بالاحتلال- تفيد بأنها يجب أن تمتثل للقانون الدولي أو تواجه عواقب عدم الامتثال.

أخبار ذات صله

تعليقات

تحميل ....